• اضغط هنا لقراءة أبحاث ومقالات حول رؤية الهلال ومواقيت الصلاة
  • اضغط هنا للاطلاع على الأرقام القياسية في رصد الهلال

مركز الفلك الدولي

أحداث وأنشطة سابقة

إلتقاط صور مميزة للكواكب من سماء الإمارات

إلتقاط صور مميزة للكواكب من سماء الإمارات
تمكن مركز الفلك الدولي من إلتقاط صور مميزة للكواكب من سماء الإمارات، فقد أقام المركز مخيما رصديا استمر ثلاثة أيام خلال الفترة 19-21 يوليو وذلك في قمة جبل حفيت في مدينة العين، حيث الأجواء الصافية التي تسمح بالتقاط صور فلكية ذات دقة عالية. 

وبدأ الرصد فور غروب الشمس، وذلك برصد كوكب الزهرة والذي يظهر في جهة الغرب بعد الغروب، وكوكب الزهرة هو ألمع جرم في السماء بعد الشمس والقمر حيث يظهر كجرم أبيض لامع جدا، بل ويمكن رؤيته بالعين المجردة في وضح النهار إذا عرف الراصد موقعه في السماء وقتئذ. 

وبعد ذلك وجه الراصدون التلسكوب نحو القمر، وقاموا برصد وتصوير العديد من فوهات القمر، وكانت أصغر فوهة قمرية أمكنت رؤيتها من خلال أجهزة الرصد يبلغ قطرها 2 كيلومتر فقط!

ثم توجه التلسكوب نحو كوكب المشتري، والمشتري هو ألمع جرم سماوي في السماء بعد الشمس والقمر وكوكب الزهرة، ويبدو المشتري كجرم أبيض لامع جدا، ويقع حاليا في جهة الجنوب بعد غروب الشمس، وتمكن الراصدون من رؤية وتصوير العديد من ظواهر كوكب المشتري، فتم رؤية ألمع أربعة أقمار للمشتري وهو يملك 79 قمرا بعد اكتشاف 12 قمرا جديدا قبل بضعة أيام. كما وتم رؤية البقعة الحمراء العملاقة على قرصه وتم تصويرها بوضوح كما تبين إحدى الصور المرفقة، ومن أجمل الظواهر التي تم رصدها وتصويرها هي رؤية ظل أحد أقمار المشتري على قرصه، وهو يظهر كبقعة سوداء صغيره، وفي الحقيقة فإن هذه الظاهرة عبارة عن كسوف للشمس على كوكب المشتري بسبب أحد أقماره، كما تم تصوير العديد من الظواهر الجوية على قرص المشتري، ومنها الحزامان الاستوائيان، والذين يظهران بشكل واضح في الصورة. 

ثم تم توجيه التلسكوب نحو كوكب زحل، وتم رؤية حلقاته بشكل واضح، وبسبب الغلاف الجوي النقي والصافي فقد تمكن الراصدون من رؤية خط كاسيني، وهو خط أسود نحيل يفصل بين حلقاته، ولا تمكن رؤيته إلا في حالة صفاء الغلاف الجوي، وبالإضافة إلى حلقاته فقد تم رؤية وتصوير ظواهر جوية على قرصه مثل أحزمة كوكب زحل، وهي تظهر بوضوح في الصورة. وفي يوم الأربعاء 25 يوليو سيقع القمر على مسافة درجتين فقط من كوكب زحل، وبالتالي يمكن النظر مساء ذلك اليوم إلى القمر ليلاحظ الراصد وجود جرم لامع ذهبي اللون، هذا هو كوكب زحل.

وأخيرا وجه الراصدون التلسكوب نحو كوكب المريخ، وتمكنوا من تصوير الأقطاب الجليدية على سطحه، وهي عبار عن ماء متجمد يمكن رؤيتها على القطبين في الصورة بوضوح، وإضافة إلى القطبين تظهر في الصورة بعض المعالم الداكنة على سطح كوكب المريخ، وهي عبارة عن مناطق صخرية ممتدة، ويشهد المريخ حاليا عواصف ترابية مما يجعل رؤية هذه المعالم أكثر صعوبة، فعند هدوء الأحوال الجوية على كوكب المريخ وخلوه من العواصف الترابية تظهر وقتئذ هذه المعالم الداكنة على سطحه بشكل أكثر وضوحا.  وفي يوم الثلاثاء 31 يوليو، سيكون كوكب المريخ في أقرب مسافة من الأرض على مسافة 58 مليون كم منها، وهي أقرب مسافة بين الكوكبين منذ العام 2003م، ويمكن رؤيته ليلا بالعين المجردة طيلة هذا الشهر كجرم أحمر لامع جدا في جهة الشرق بعد حلول الظلام. 

هذا وقد استخدم فريق الرصد أحدث التقنيات العالمية لتصوير الكواكب، حيث تم استخدام تلسكوب محوسب بقطر 10 إنش، إضافة إلى استخدام كاميرا فلكية متطورة تتمكن من التقاط 125 صورة في الثانية الواحدة، فصور الكوكب هذه عبارة عن تجميع لأربع آلاف صورة فوق بعضها البعض! واستخدم الراصدون العديد من القطع الرصدية التي تعمل على تحسين الرصد، ومن ثم تم معالجة الصور باستخدام عدة برامج فلكية متخصصة، وقد شارك في الرصد العديد من المهتمين الذين تواجدوا في المنطقة أثناء الرصد، وقام الفريق بشرح هذه الظواهر للحضور وقاموا بمشاهدة الكواكب بالعين المجردة ومن خلال التصوير الفلكي. 

المهندس محمد شوكت عودة
مدير مركز الفلك الدولي











جميع الحقوق محفوظة © 1998-2018 مركز الفلك الدولي. لا يجوز إعادة نشر محتوى هذه الصفحة أو الإقتباس منها بدون إذن مسبق من المركز. تصميم و برمجة Web design and development company amman, jordan. Web hosting and website and identity (logo) design